هذا ما كتبته « هنادي الحبيب الجواشي » يومين قبل وفاة والدها

بعد معاناة طويلة مع المرض توفي عشية أمس الحارس السابق للمنتخب و النجم الساحلي و جمعية جربة الحبيب الجواشي في مسقط رأسه مدينة مارث و قبل وفاته و في حديث تلفزي أثنى الجواشي على عدد كبير من أصدقاء الأمس الذين واسوه في محنته في المقابل أكد الجواشي على تنكر عدد أخر له و رفضهم مد يد المساعدة في أصعب فترات حياته .
هنادي الحبيب الجواشي و في تدوينة على فايسبوك و قبل يومين من وفاة والدها كتبت كلمات مؤثرة جدا تلخص المعاناة المادية و الصحية التي يعانيها والدها  » نعيش و نعلّيلك راسك بابا  »
الأن و قد ذهب الحبيب و لن يعود هاهي إبنته لا تزال على قيد الوجود و ما على وزارة الرياضة إلا الالتفات إلى هذه البنت اليتيمة ، على جامعة كرة القدم الإسراع بالوقوف إلى جانب عائلة الجواشي.
على أصدقاء الحبيب الجواشي الذين لم يجد منهم إلا النزر القليل وقت محنته الالتفات إلى هذه البنت.