في حدث تاريخي النّادي الرّياضي البنبلي يستضيف النّادي الافريقي

لا يمكن اعتبار بروز النّادي الرّياضي البنبلي حدثا هامّا بما أنّ ما يقدّمه هذا الموسم هو امتداد للتّألّق الّذي كان عليه في مرحلة الايّاب من الموسم الماضي، فبعد أن عاش مراحل صعبة في بداية المشوار نجحت الهيئة المديرة في الأخير من عبور محيط أمواجه متلاطمة وضمنت بقاءه ضمن أندية الرّابطة 3. هذا الموسم تمكّن من احتلال مركز مرموق في سلّم التّرتيب إلى حدّ الآن، و كسب رهان الترشّح إلى الدّور 16 من تصفيات الكأس، و لعلّ المقابلة التي ستجمعه بالنادي الافريقي هي مناسبة تضاف إلى صفحات سجلّه التأريخي المزدانة بالأحداث الرّياضيّة الهامّة، فقد سبق للنادي البنبلي أن لعب الدّور 16 من تصفيات الكأس واستقبل سكك الحديد الصّفاقسي موسم 1984 / 1985 وترشّح على حساب الملعب الصّفاقسي موسم 2011 / 2012.
بترشّحه للدّور السّادس عشر لتصفيات الكأس يكون النّادي الرّياضي البنبلي قد كسب رهان كان قد سطّرته الهيئة المديرة مع الممرّن أسامة المليتي و مساعده جمال لسود و عماد بحبة ممرن الحرّاس كهدف أساسي، لهذا الموسم، فترشح على حساب فرق
نادي هرقلة 2 / 1 – نجاح سبيبة بالركلات الترجبحية 4 / 3 – ملعب منزل بورقيبة 1 / 0 – و ستتواصل المسيرة بعزيمة قويّة.
المقابلة الهامّة التي ستجمع النّادي البنبلي بالنّادي الافريقي لا يمكن التّكهّن بنتيجتها فهي مقابلة كأس، الحظوظ فيها تنطلق متساوية و رغم فارق الدّرجة فسيلعب النادي البنبلي على امكانيات لاعبيه المتّسمة بالروح الانتصاريّة، و لتحفيز اللاعبين فقد وعد رئيس الجمعية مكرم القربي بمنحة ملكيّة في صورة الفوز.
عن الاستعدادات و التنظيم لهذه المقابلة فقد انطلقت منذ اعلان خبر استقبال النادي البنبلي للنادي الافريقي و ستكون تحضيرات تليق بفريق عريق كالنادي الافريقي، و ضمان الفرجة المريحة للجماهير التي ستتحول إلى مدينة قصيبة المديوني فالمقابلة ستدور بالملعب البلدي هناك، نظرا للأشغال الجارية بملعب بنبلة.
صعوبات
كبقية الفرق الرياضية الهاوية ترافق مسيرة النّادي صعوبات مالية هي من العوائق الرئيسية إلى جانب غياب الملعب البلدي
نظرا للأشغال الجارية به، و على رجال الأعمال أصحاب المؤسسات الاقتصاديّة، و الميسورين من الأهالي و السّلط المحلية و الجهوية بمدّ يد المساعدة لجمعيّة عريقة هي الملاذ الوحيد لشباب المنطقة، و يالمال يُصنع المحال.
المقابلة هي مقابلة كأس، نرجو أن تتميّز بالفرجة على الميدان، وانتصار الرّوح الرّياضيّة في صفوف الجماهير المدعوة للتحول بأعداد غفيرة و مساندتهم المعنويّة لفريهم إلى آخر ردهات المقابلة في احترام لميثاق الرياضي.
عبدالوهاب بوعطي