ضحايا الرش بسليانة يطالبون بسحب الملف من المحكمة العسكرية

طالب ضحايا الرش بسليانة خلال ندوة صحفية عقدوها اليوم الاربعاء 23 نوفمبر 2016 في مقر الإتحاد العام التونسي للشغل, بسحب الملف من المحكمة العسكرية واحالته على محكمة أخرى و بمحاسبة المذنبين.
و صرح أحد الضحايا ويدعى أمين البهلي بأنه من المتضررين الأوائل في تلك الأحداث لكن رغم مرور 4 سنوات ورغم اتصاله بعديد المنظمات الحقوقية وبالإتحاد العام التونسي للشغل والحكومات المتعاقبة, فان القضية مازالت تروح مكانها بل تبين ان كل الوعود كانت زائفة.
واضاف أنه خضع الى 6 عمليات جراحية بفرنسا وبلجيكيا وكل ذلك كان على نفقته الخاصة.
واوضح أن مطالبه وبقية ضحايا الرش تتمثل اساسا في تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الإتحاد والحكومات المتعاقبة فيما يتعلق بهذا الملف وجبر الضرر المادي والمعنوي للضحايا, والتسريع بمحاكمة المذنبين وسحب الملف من المحكمة العسكرية واحالته الى محكمة اخرى.
وللاشارة, فان أهالي مدينة سليانة كانوا خرجوا يوم 27 نوفمبر 2012 في مسيرة احتجاجية سلمية مطالبين بحقهم في التنمية والتشغيل, لكن تمت مواجهتهم بالرش من قبل أعوان الأمن مما ادى الى اصابة 200 شخص في تلك الأحداث إصابات خطيرة ومتفاوتة.