ذعر في ليبيا بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار إلى رقم تاريخي

مع تسجيل سعر صرف الدولار فى السوق الليبي الموازي اليوم السبت إرتفاعه التاريخي إلى ستة دنانير و 3 قروش عمت حالة من السخط أوساط المدونين و المواطنين فى الشارع الليبي و إنعكست على شكل مطالبات فى مواقع التواصل الاجتماعي برحيل الجميع و على رأسهم محافظ المصرف المركزي المنتهية ولايته الصديق الكبير.
و في تقرير نشرته صحيفة المرصد الليبية ،فإن آراء المعلقين تباينت بين متخوف من إرتفاعات أخرى قد تجهز على ما تبقى من قيمة للدينار الليبي و بين من توقع وصول سعر الدولار الامريكي إلى سقف العشرة دنانير بنهاية العام و بالتالي تحقيق الإنهيار المحقق و بين من تناول الامر بصبغة تهكمية مستعرضاً أسعار بعض السلع فى السوق الليبي التى وصلت إلى أرقام قياسية ، إلا أن الجميع قد حمل المركزي و الحكومات الثلاثة و مجلس النواب و مجلس الدولة و بقايا المؤتمر العام و معهم المجموعات المسلحة مسؤولية ما حدث وسيحدث.
وأطلق بعض المدونين وسوماً مختلفة للتعبير عن سخطهم تجاه ما وصلت إليه الأمور و ضرورة إجراء إنخابات تشريعية و رئاسية مباشرة للخروج من المختنق السياسي الذى زاده المجلس الرئاسي و تعدد الحكومات و المجالس الأجسام المنتهية دستورياً إختنافا ، فيما طالب بعضهم من المؤيدين للمجلس الرئاسي برحيل الصديق الكبير و ضرورة ان يشكل مجلس النواب لجنة تسييرية من الكفاءات للمصرف المركزي تضع خطة عملية عاجلة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
يشار إلى أن فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق حمّل الصديق الكبير المحافظ المنتهية ولايته مسؤولية عدم صرف أموال لحكومته المرفوضة ما تسبب فى عجزها عن تقديم الخدمات للمواطن مطالباً مجلس النواب بالنظر فى موقع المحافظ عبر تعيين محافظ جديد او التمديد للصديق الكبير بينما يتمسك رئيس المجلس بمحافظ المصرف المركزي فى البيضاء على الحبري الذى لا يحظى الا بدعم دولي محدود لا يمكنه من التصرف و فريقه فى زمام الأمور.

Commentaires

Commentaires