تونس تؤكد التزامها بميثاق الأمم المتحدة وموقفها الثابت لدعم القضية الفلسطينية

افتتح وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي ،السبت ، بقاعة الأخبار بالعاصمة، معرضا وثائقيا يرصد أهم المحطات التي طبعت تاريخ العلاقات بين تونس ومنظمة الأمم المتحدة منذ قبول عضوية تونس بهذه المنظمة الأممية في مثل هذا اليوم من سنة 1956، وذلك بحضور ديمتير شاليف المنسق المقيم بالنيابة لمنظمة الأمم المتحدة بتونس، وممثلين عن الوكالات الأممية المتخصصة والبريد التونسي ومنظمات المجتمع المدني.
وأكد الوزير أن الالتزام بميثاق منظمة الأمم المتحدة والتمسك بمبادئ القانون الدولي وبالشرعية الدولية، مثلت الأسس التي انبنت عليها ثوابت السياسية الخارجية التونسية، ومواقفها المساندة لحركات التحرر الوطني في عدد من دول القارة الإفريقية، ونصرة قضايا الحق والعدل، إلى جانب موقفها الثابت الداعم للقضية الفلسطينية، فضلا عن إسهاماتها الفاعلة سواء في بعثات حفظ السلام الدولية و في سائر أنشطة الأمم المتحدة.