النقابة العامة للأطباء والصيادلة: وزارة الصحة لم تقدم أي حلول للوضع المتأزم

تعقد النقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الاسنان الاستشفائيين الجامعيين اليوم الاربعاء 23 نوفمبر 2016 بمستشفى الرابطة بالعاصمة جلسة عامة مع الاطارات الطبية وشبه الطبية واعوان الصحة، للتباحث بخصوص الوضع « المزري الذي آل اليه القطاع العمومي للصحة وتدارس أشكال النضال التي سيتم اتخاذها للدفاع عن القطاع العمومي أمام تنصل سلطة الإشراف من واجبها »، وفق ما أفادت به حبيبة الميزوني الكاتبة العامة للنقابة.
وأضافت الميزوني في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء انه سيتم طرح مشكل القطاع على الهيئة الادارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشغل، مبرزة الالتزام بالدفاع عن القطاع العمومي للصحة كقطاع مرجعي وعن كل العاملين فيه « أمام كل السياسات الرامية لضرب مقوماته وتهميشه وفتح المجال أمام غول الخوصصة للاستحواذ عليه »، حسب تعبيرها.
وقالت ان سلطة الاشراف « لم تقدم أي حلول للوضع الذي يزداد سوء يوما بعد يوم ورفضت كل اشكال العمل التشاركي، لاسيما بعد جلسة العمل التي جمعتها مؤخرا مع ممثلي النقابة وتم خلالها طرح مشاكل القطاع ومطالبتها بمعالجة وضعه الكارثي الذي يمس من حق المواطن في الصحة في المؤسسات الاستشفائية العمومية الجامعية والجهوية ».
وأكدت نقابة الاطباء الاستشفائيين الجامعيين في بيان أصدرته بتاريخ 18 نوفمبر الجاري انها « عاينت خلال هذه الجلسة غياب رؤية استراتيجية واضحة، من سلطة الإشراف، لمعالجة أزمة الصحة وانعدام الاستعداد للدفاع عن القطاع الصحي العمومي، وغياب ارادة حقيقية لإيجاد حلول لاشكالية توفير طب الاختصاص بالجهات ذات الأولوية ولتوفير الظروف الملائمة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان وكافة أعوان الصحة في المستشفيات الجامعية لتأدية مهامهم وواجبهم المهني ».
وحذرت من « محاولات تخويف الاستشفائيين الجامعيين وترهيبهم ومصادرة حقهم في التعبير عن الرأي والدفاع عن مواقفهم ومن التهديدات التي تستهدف المسؤولين النقابيين وتضرب العمل النقابي »، حسب نفس البيان.
المصدر: وات