الملعب الإفريقي بمنزل بورقيبة والعودة إلى الرابطة الثانية من أوسع الأبواب

بعد سبع جولات من بطولة الرابطة الثانية لكرة القدم يحتل فريق الملعب الإفريقي بمنزل بورقيبة المركز الثاني برصيد 14 نقطة خلف المتصدر الإتحاد المنستيري.
و لم تأت هذه النتيجة من فراغ بل من خلال العمل المتواصل وعلى أسس علمية صحيحة حيث قبل بداية الموسم الحالي عينت الهيئة المديرة وعلى رأسها السيد توفيق والي إبن الفريق والاعب السابق للنادي البنزرتي والترجي الرياضي التونسي السيد شكري البجاوي على رأس المقاليد الفنية للفريق صحبة المدرب مجيد الجميعي ومدرب المتابعة زياد الفطناسي الذي عمل مع عديد الفرق وكانت آخرها مع المنتخب الوطني التونسي الأولمبي صحبة المدرب ماهر الكنزاري .
2 هدفين في 7 مباريات
حيث قبل مرمى الفريق 2 هدفين في 7 جولات بخبرة قلب الدفاع والقيدوم بشير لحمر ورصانة المدافع محمد المرعي المنتدب الجديد من جمعية أريانة واللعب الرجولي لبيرم الكوكي وعلاء الدين الويل وبراعة الحارس وائل الكردي
8 أهداف في 7 مقابلات بمعدل هدف في كل مقابلة كان ورائه الكثير من العمل من الناحية الهجومية وإمكانيات المهاجمين الفنية أبرزهم المهاجم الرحالة أنور السحباني والمهاجمين حسان المولهي المنتدب من جمعية مقرين وعبدالله البرهومي إبن الفريق إضافة إلى إستقرار خط وسط الميدان الذي تتداول عليه كل من أمين السعيداني وصانع الألعاب أمين الخلوي ونادر محي الدين ومهدي الشهبي ومروان النفزي الذين كانوا من ركائز الفريق طيلة هذه الجولات عوامل جعلت من الملعب الإفريقي في هذا المركز إضافة طبعا لمساندة الجمهور الذي يساند الفريق في كل مباراة خارج و داخل عاصمة الفولاذ.
حسان الهذلي