« الدون يلامس الذهب »

هي الليلة الاجمل التي تعيشها مدريد التي لبست الليلة اللونين الابيض و الاحمر….هي السهرة التي سطع فيها نجم رونالدو فأنسى جمهور البلانكوس قمر ليلة 14نوفمبر الماضي…
هي الموقعة التي ألجم فيها كريستيانو أفواه الالاف من جماهير الروخي بلانكوس..
هي المعركة الاخيرة من الدربي الاجمل في الكرة العصرية على ارضية ال »فيثنتي كالديرون ».
هي إحدى الفرص القليلة التي يمنح فيها الغريم الازلي برشلونة عدوه اللدود-مكرها-جرعة اوكسبجين ليغرد مبتعدا في صدترة الليغا…
الا ان الاجمل من كل ذلك هو انتفاضة الدون الذي عانى الامرين في المدة الاخيرة و فقد الكثيرمن توهجه و فقد العديد من جولات السباق المحموم نحو الظفر بالكرة الذهبية..
رونالدو بات المرشح الابرز لنيل الجائزة بعد ان اصاب الروخي بلانكوس في مقتل بثلاث طلقات ليضرب الكثير من العصافير بحجر واحد-او عله بثلاث حجرات-فالدون التحق بميسي و سواريز في صدارة هدافي الليغا…و حقق الهإتريك الثلاثين له في الليغا معززا رقمه القياسي…و قهر الاتليتي الذي مثل الدابة السوداء للميرينغي في السنوات الاخيرة..
الا ان الهدف الاسمى هو ان رونالدو بات -من جديد-مرشحا فوق العادة لحصد جائزة المجلةالفرنسية للمرة الرابعة في تاريخه..