وزارة الشّؤون الثّقافيّة تنعى الملحّن محمد علام

نعت وزارة الشّؤون الثّقافيّة الملحّن الكبير محمد علام الذّي توفي صباح اليوم الأربعاء 19 أكتوبر 2016 عن سنّ تناهز55 سنة بعد مسيرة فنّية حافلة بالانجازات، حافلة بالإبداع، حافلة بالجمال، حافلة بحب الحياة…
واكدت الوزارة في بلاغ لها ان الفقيد محمد علاّم جمع بين التّدريس والتّلحين، درّس بالمعاهد الثّانوية، كوّن العديد من الأجيال، زرع فيها حب الفن وعمق اللحن، لحّن العديد من الاغاني الشّهيرة لمعظم الفنّانين التّونسين على غرار صابر رباعي، محمد جبالي، نجاة عطية، ألفة بن رمضان، منية بجاوي، نوال غشام والشادلي الحاجي…
اشتغل الفقيد بمؤسّسة التّلفزة الوطنية كمستشار موسيقي وذلك لعدة سنوات.. ولم تقتصر مسيرته على تلحين المسلسلات والأغاني بل قام بالتّلحين للسينما التونسية (الزازوات ، les zazous de la vague ) )وللمسرح ( حدّث أبو هريرة).
كان محمد علاّم عضو لجنة التّحكيم في عدّة دورات لمهرجان الهواة بمنزل تميم وعضو بلجنة إنتقاء مهرجان قرطاج الدّولي وعضو لجنة تحكيم في عدّة دورات مهرجان الاغنية وعضو لجنة تحكيم في مهرجان الاغنية العربية بمصر القاهرة 2003
تحصّل الراحل على مجموعةٍ من الجوائز في تونس والعالم العربي من بينها المكرفون الذهبي لأفضل أغنية عربية في مهرجان الاغنية المنعقد ببيروت سنة 1999 وجائزة أفضل ملحّن بنفس الدّورة ودورة 1997 لمهرجان الاغنية التّونسية وجائزة أفضل أغنية عربية لروتانة سنة 2003.
رحل الفقيد اليوم لكن ألحانه ترفرف حولنا في كل مكان.. يرحلون ويبقى الفن خالدا لا يموت…
رحم اللّه الفقيد وأسكنه فراديس جنانه وألهم أهله وكافّة الأسرة الثّقافيّة الصّبر والسّلوان. إنّا للّه وإنّا إليه لراجعون