آخر الأخبار :
Obtenir Adobe Flash Player

وزير الداخلية يؤكد: تأديب و إحالات ضد أعوان وإطارات أمنية بتهم مختلفة

“..تتابع وزارة الداخلية كل التشكيات التي ترد عليها سواء من المواطنين أو من المنظمات أو من النواب وتفتح تحقيقات في الغرض”، حسب تأكيد الوزير الهادي المجدوبخلال جلسة استماع له، عشية الخميس بلجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية بالبرلمان، حول وضع حقوق الانسان في تونس بعد صدور تقرير منظمة العفو الدولية عن الوضع الحقوقي في البلاد .
وأفاد مجدوب، أن وزارة الداخلية تلقت سنة 2016 حوالي 494 شكاية ضد أمنيين، منها 193 شكاية كيدية، أما الباقي فهي شكايات حقيقية، مبرزا أنه تم اتخاذ إجراءات تأديبية في العام ذاته ضد 578 إطار أمني و547 عون أمن وتمت إحالة 148 آخرين على العدالة.
وبيّن أن مصالح التفقدية العامة للحرس الوطني ومصالح التفقدية العامة للأمن الوطني نظرت سنة 2016 في 328 شكاية ضد أمنيين من بينها 8 تشكيات من حالات تعذيب.
وقال إن الوزارة:”على الرغم من مؤاخذاتها على تقرير منظمة العفو الدولية، إلا أنها تستأنس بمثل هذه التقارير التي تمثل آلية من آليات التقييم والمتابعة لمدى احترام حقوق المواطنين من أجل ترسيخ ثقافة احترام حقوق الإنسان في تونس”.
مشيرا أن التجاوزات والاعتداءات التي تصدر عن أمنيين ليست سياسة دولة وليست حالات معزولة كذلك، “وربما هي في منزلة بين المنزلتين”، على حد قوله، مشيرا إلى أن تغيير السلوك الأمني وتغيير العقليات يتطلب الكثير من الوقت.
و عن انتقادات النواب لما وصفوه بـ “اعتداءات الأمنيين على احتجاجات طلبة الحقوق”، أجاب المجدوب “أن الأمنيين لم يعتدوا على الطلبة المحتجين، مبينا أن الإصابات التي حصلت كانت بسبب مناوشات بين شقين من الطلبة أنفسهم”، وفق تقديره.
وقال حرفيا “أمرت شخصيا بالقيام بتسجيلات فيديو صوت وصورة لاحتجاجات الطلبة سواء أمام مقر الحكومة بالقصبة أو في شارع الحبيب بورقيبة ولم يكن هنالك أي اعتداء عليهم من قبل الأمنيين”.

تعليقات الفيسبوك

الأكثر قراءة

الأحوال الجوية
19°
20°
السبت
20°
أحد

سبر الآراء

هل أنت مع إقالة وزير التربية ناجي جلول؟

النتائج

Loading ... Loading ...

تابعنا على الفايسبوك